الدراسة الجامعية 

يعتمد قيام وتطور المُجتمعات كلّها حول العالمعلى كفاءة التّعليم الجامعيّ؛ فالطّبقة المُتعلّمةُ هي الطّبقة التي تنهض باقتصاد البلاد والتي تُوفّر لها الأيدي العاملة القادرة على تلبية مُتطلّبات العمل المختلفة، ولهذا أصبحت للتّعليم الجامعيّ أهميّة كبيرةٌ حول العالَم، فأولته بعض الحكومات اهتماماً خاصّاً وذلك عن طريق توفير المُنشآت والخدمات التي يُقدّم من خلالها التّعليم المُناسب، كما أنّه أصبحَ مجانياً في بعض البلاد، وبعض البلدان الأخرى أنشأت مراكز أبحاث تطبيقية؛ للرّبط بين التّعليم النّظري والعمليّ؛ وذلك من أجل زيادة كفاءة الطّلبة وقدرتهم على الرّبط بين التّعليم الأكاديميّ وسوق العمل.[١] المعدل التراكمي والفصلي الجامعي يُقيَّم الطّلبة في الجامعات عن طريق ما يُعرف بالمُعدل الفصلي والمُعدّل التّراكميّ، فالمعدّل الفصليّ هو مؤشرٌ لأداء الطّالب خلال الفصل الواحد، ويُحسَبُ عن طريق مجموع ضرب عدد ساعات كلّ مادةٍ في مُعدّلها، ثُم قسمة المجموع على عدد السّاعات في هذا الفصل الدّراسي، أما المُعدّل التّراكميّ فهو مُؤشّرٌ لأداء الطّالب خلال كل الفصول الجامعيّة التي قضاها في الجامعة، وهو المُعدّل الأهمُّ الذي يُقيّم من خلاله مُستوى الطّالب الدّراسيّ، ويُحسَبُ عن طريق مجموع ضرب عدد ساعات كلّ مادةٍ في مُعدّلها، ومن ثُم قسمة المجموع على عدد السّاعات الكُلّي التي درسها الطّالب منذُ بدء التحاقه في الجامعة، ويتأثّر المُعدّل التّراكميّ بقيمة المُعدّل الفصليّ.[٢] يفية رفع المعدل التراكمي يعتمد المُعدّل التّراكمي على المُعدّل الفصليّ بشكلٍ كبير، ولرفع المُعدّل التّراكميّ يجب التّركيز على المُعدّل الفصليّ لكلّ الفُصول التي تبقّت للطّالب خلال دراسته الجامعيّة، ويُمكن عمل ذلك من خلال اتّباع مجموعةٍ من الأمور، ومنها:[٣] تقليل عدد السّاعات الدّراسيّة خلال الفصل الواحد: عدد السّاعات الكبير يُؤدّي إلى تقليل التّركيز على كلّ مادّة وحدها، وهذا يُقلّل من التّحصيل الدّراسيّ فيها ولذلك يجب على الطالب أن يكون حريصاً عند اختيار المواد وعددها. تقسيمُ المواد بشكل سَلسٍ خلال الفصل الواحد: يجب أن تكون هناك مواد علميّة، بالإضافة إلى مواد الحفظ؛ وذلك ليتسنّى للطّالب التّركيز على كلّ مادّةٍ وإعطائها ما يناسبُها من جُهدٍ ووقت. المُواظبةُ على حُضور المُحاضرات ومُتابعتها باستمرار: طبيعةُ المواد الجامعيّة تعتمد على الفهم والتّركيز أكثر من الحفظ، وأغلب المُحاضرين يُناقشون مواضيع قد تكون مُبهمةً وغير واضحةٍ في المُقرّر الدّراسيّ خلال المُحاضرات. تنظيم الوقت خلال الفصل الدّراسي: حيثُ يقع الكثير من الطلّاب في أخطاء سوء تنظيم الوقت، وتبُاغتُهم الامتحاناتُ الفصليّة قبل التّحضير للمواد بشكلٍ جيِّدٍ ومُناسب.

المرجع: https://mawdoo3.com/%D9%83%D9%8A%D9%81_%D8%AA%D8%B1%D9%81%D8%B9_%D9%85%D8%B9%D8%AF%D9%84%D9%83_%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D9%8A